منتـــدى آفــاق المنيعــة
زياراتكم تسعدنا و تسجيلاتكم تشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى

أهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى آفاق المنيعة نتشرف بانضمامك إلينا





 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلدخولمركز رفع الصور

شاطر | 
 

 تاريخ المنيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadra47
عضو جديد
 عضو جديد
avatar

وطني :
تاريخ التسجيل : 02/04/2011
عدد المساهمات : 13
عدد النقاط : 35
العمر : 26

الجنس : انثى
العمل :
شعوري :
السٌّمعَة : 0
الموقع : khadra47@yahoo.com

مُساهمةموضوع: تاريخ المنيعة   السبت يونيو 18, 2011 1:39 pm


مقتبســـة من كتـب التــاريخ ومــــن شـــهادة

المجاهـد بوخشبة الطيب بن احمـد



مـــــــن تاليف : رحمــون إيعيـــش

الفهـرس المقدمة/1 2/ مدينة المنيعة 3/ تاريخ المنيعة قديما وحديثا 4/ نبذة عن بنت الخس 5/ التاريخ السياسي والعسكري (المجاهد الطيب بوخشبة بن احمد) 6/ معارك الشريف بوشوشة 7/ معارك الشيخ عابدين 8/ معارك السلطان أمود 9/ قبيلة الشعانبة وسبب تسميتها

بســــم الله الرحمـــــان الرحيــــم والصلاة والسلام على رسول الله والــــــهدائـــــــرة المنيعـــــــة*

تتربع مدينة المنيعة على مساحة تقدر بــ: 49.000 كم2 وهي مدينة قاحلة وعريضة

لتكرير الرياح حيث تقع وسط واد سقر، عدد سكانها حوالي: 50.000 نسمة.جغرافيا: تقدر بــ: 397 فوق سطح البحر الأبيض المتوسط على خط 30 د، و 36 د


شمالا و 54 د طول، تبعد عن الجزائر العاصمة 870 كم، عن مدينة وهران بــ1412 كم عن مدينة قسنطينة بــ:1110 كم وهي نقطة وسط حتمية لولايات الجنوب باب عبور نحو السودان ’إفريقيا’
حيث جرى تقسيم البلاد سنة 1985 وفي شهر جانفي وأنشأت بلدية جديدة وهي بلدية حاسي القارة البلدية الحالية وكان يقدر سكان البلديتين في ذلك الوقت بــ: 35.000 نسمة.اجتماعيا: بما يقارن بمدن الشمال هناك نوع من التحسن والتطور في الوعي للرفع من المستوى الثقافي.
اقتصاديا: المنيعة محطة صناعية تتركز أساسا على الفلاحة (الحبوب)، النخيل، الحمضيات والفواكه والأهتمام بالمحافظة على زراعة الازهار بجميع أنواعها كما انها لم تهمل جانب تربية المواشي من غنم وإبل، إضافة إلى أنها تمتاز بمياهها الجوفية المعدنية الجيدة غنية عن كل ما سميناه.


تاريخ المنيعة القديم والحديث

بســـــم الله الرحمـــــــن الرحـــــــيم كلمة المؤلف
يسعدني أن اخط هذه الكلمات التي تعبر صفحات مشرقة من تاريخ مدينة المنيعة الغراء

إن هذه المذكرات هي في حقيقة الأمر كل ما تمكنت من تسجيله من خلال رواية المجاهد الطيب بوخشبة الذي أثر أن يكون بعيدا عن الأضواء لكن بعد جهد جهيد تمكنت من إقناعه بضرورة أن يسجل جزاءا يسير التخزنة ذاكرة الأجيال الصاعدة، إن جيل الأستقلال لا يعرف كل حقيقة وطبيعة الاستعمار الفرنسي الغاشم، وهذا يعد لكون الذاكرة الاجتماعية غائبة ،ولكون صنع التاريخ بدءوا يرحلون في صمت ،لقد حان الوقت لكي يفتح هؤلاء الرواد ذاكرتهم ويسجلوا ما بقي من أحداث علها تكون نبراسا نعرف من خلاله الماضي ونضع من خلال تصورنا للمستقبل هذا ناهيك عن معرفة حقائق الواقع المعيش. إنني اعتقد بأنني قمت بمحاولة متواضعة، تعد لمحاولات أخرى جادة تشمل شعراء وأدباء من مدينة المنيعة وما اكثرهم............ ليكن في علم الجميع بأن تاريخنا الحقيقي موجود في صدور أجدادنا فعلينا أن نخرجه منهم قبل فوات الاوان. إ-رحمون بن محمد

تاريخ المنيعة القديم والحديث

و الصلاة والسلام على رسول الله وأله وصحبه تاريخ المنيعة القديم والحديث
تعتبر مدينة المنيعة من اعتق وأقدم المدن الجزائرية، حيث في القرن السابع هجري (07هـ) الموافق للقرن الحادي عشر (11) دخل الشعانبة على قبيلة بني خفيان بهجوم على القصر القديم وقتلوا عدا كبير منهم ،واسروا الباقون وتم الاستلاء على القصر القديم الذي سكنوه لا حقا آنذاك ست قبائل عاشت ما بين مدينة المنيعة باسمها الحالي نسبة إلى القصر المنيع الذي يمنع سكانه من العدو، وبقية على هذه الحالة إلى سنة 1873، السنة التي إجتاح فيها المستعمر الفرنسي مدينة المنيعة بقوات كبيرة قادمة إليها بجيوشها من الأغواط ومتليلي وغيرهما.....،حيث دافعت هذه القبائل عن مدينتها ببسالة وبكل ما أتيت من قوة لكن كانت الغلبة للأقوى ،حيث ان الجيش الفرنسي كان عدة وعتادا، ألا وهو الجيش الفرنسي لتسقط مدينة المنيعة في نفس سنة الاجتياح ،مما أدى ببعض السكان إالى هجرتها وبقاء الأخر تحت وطأة المحتل إلى غاية شهر مارس سنة 1882 وهي السنة التي إندلعت ثورة سيدي الشيخ والشعانبة، في:14/04/1882 خرج أبطال من مدينة المنيعة وهم :محمد بن حكوم وقدور بن شخشوخ والعفي كلهم من السكان الأصليين للمدينة وتمركزوا بالطريق المؤدي إلى مدينة عين صالح وبالظبط النقطة الكلومترية المئة، حيث نصبا بها كمينا للشبح الفرنسي ,ثم فيه القضاء على ضابط برتبة ملازم أول بمعية 25 عسكريا ينتمون إلى الفئة الخيالية ،فغنم المجاهدون أسلحتهم وأسحبوا إلى مكان يسمى (الحمر) ’البرج’ وقتلوا حارسها واخذوا سلاحه ومن تم غتجهوا مباشرة إلى الماكن المسمى ’تاسينة’
وإنظموا إلى ثورة أولاد سيدي الشيخ والشعانبة وفي يوم 26/05/1882 وتحت قيادة الزعيم سيدي بوعمامة بن العربي وقعت معركة كبيرة تم فيها قتل جنرال فرنسي يسمى ’بوبريط’ بتاسنة ما بين العين الصفراء والأبيض سيد الشيخ وقد خرج الكثير من ابطال مدينة المنيعة وإنضموا لاحقا إلى ثورة سيدي الشيخ وقد خرج الكثير من أبطال مدينة المنيعة وإنضموا لاحقا إلى ثورة سيدي بوعمامة وبقوا تحت قيادته إلى غاية نهاية هذه الثورة سنة 1898 ورجعوا إلى المنيعة.

تاريخ المنيعة القديم والحديث
مدينة المنيعة لها تاريخ حافل في الميدان السياسي ،حيث وفي سنة 1927 شاركت مع حزب تحت رئاسة مصالى الحاج إلى سنة 1936 وهي السنة التي تأسست فيها جمعية علماء المسلمين الجزائريين تحت لواء شيخ النهضة الإصلاحية ،العالم عبد الحمـــــــيد بن باديس، وشارك مواطنوا مدينة المنيعة بالأموال إلى تاريخ 10/10/1945 كما شاركوا ماديا أيضا بصفة متواصلة عند تأسيس حركة الانتصار ،وفي تاريخ : 04/04/1945 جرت انتخابات ضمت كل من لحرش البشير ممثل حركة الانتصار ولحرش عمر ممثل الاستعمار الفرنسي ،وتم النصر لصالح ممثل حركة الانتصار بنسبة 55 بالمئة وتواصلت الأعمال السياسية بالمنيعة حيث شاركت بممثلها الشهيد بوعمامة بوخشبة في مؤتمر ’’باندونك’’ ببلجيكا وتواصلت الأعمال إلى سنة 1945 تاريخ اندلاع الثورة الجزائرية في:01/01/1954 وفي ليلة 02/01/1954 شن الجيش الفرنسي هجوم على سكان المنيعة وألقوا القبض على 21 مواطنا نشطا نذكر من بينهم:بن عبد الرحمان الزوبير وبوعمامة بوخشبة، الطالب حمة بلحاج ,فهدي مسعود ،ونقلا إلى مدينة باتنة حيث أودعوا في السجن لمدة سنة ،وفي ليلة 29/08/1957 استشهد الزعيم بوعمامة بوخشبة راميا بالرصاص ،كما شاركت المنيعة بممثلها الفهدي مسعود في مؤتمر الصومام بتاريخ:20/08/1956 وتم تقسيم الوطن إلى ست ولايات ،ولم يتوقف الثوار عن نشاطهم السياسي والعسكري منذ تاريخ دخول الاستعمار سنة 1873 إلى غاية نيل الإستقلال يوم 05/07/1962 الذي كان ثمنه ضحية مليون ونصف المليون شهيد ،تشرفت مدينة المنيعة بتضحية 100 شهيد على مذبح الحرية ،زد على ذلك العدد الكبير من المجاهدين والمناضلين، وكانت جل الأعمال الثورية والسياسية مع ثلاث ولايات هي الولاية الأولى والحامسة والسادسة.

في سنة 1900 حضر الأبطال من مدينة المنيعة في معركة بناحية عين صالح وقاموا بهجوم ضد المستعمر الفرنسي منهم دويدة إدريس وبن حود ،إستشهدوا بالمعركة ذاتها رحمهم الله، وفي شهر أكتوبر من سنة 1957 وقعت عمليات كبيرة بحاسي صاكة بطريق تيميمون نفذها أبطال من المنيعة وهم من قبيلة أولاد عائشة الغرابة.


تاريخ المنيعة القديم والحديث
وأولاد أحمد بن عمر وأخرون من اولاد محمد بن قدور من المواضي الفضيل بشراير وكانوا جنود بالجيش الفرنسي فقتلوا الضابط وفروا وعددهم يناهز الستون جنديا وكان من بينهم أولاد عبد الحاكم وبلعمى ولحق بهم جنود العدوا حيث إشتبكوا معهم في معركة كبيرة في ناحية ’’قموا’’ بالعرق الغربي وإستشهد منهم الكثير، والباقي إنضم إلى الولاية الخامسة وكان تاريخ عظيم للمدينة، وفي سنة 1907 إندلعت الثورات بناحية بني ونيف وهذه الثورات بزعامة الشيخ عابدين الذي قام بمحاربة المستعمر رفقة قبيلة الرقيبات بالناحية الغربية من الجزائر وأبطال من مدينة المنيعة وهم كثيرون إلى غاية سنة 1911، والعمليات هذه كانت ما بين بني ونيف والغرب ،وإستشهد فيها الزعيم البطل الشيخ عابدين ومن كان معهم رحمهم الله ،وكذالك قام المجاهدون بتدبير كمين للجيش الفرنسي وذلك بالقرب من مدينة عين صالح وهي عملية كبيرة جدا، حيث قتل فيها إثنين من كبار ظباط الجيش الفرنسي الأول برتبة الملازم أول وثاني برتبة ملازم ترجمان وعسكري برتبة رقيب أول وإستشهد أبطال أولاد حيمودة بوحفص وأحمد بوصبيح من المنيعة وبغداد المصباح من متليلي وأسر بن الطاهر محمد بن لكحل وزلميط محمد وبديدي محمد، وهذا يعتبر تاريخا مجدا للمدينة، وقد جرت احداث هذه المعركة في شهر أكتوبر من السنة 1960، وهذه المعارك هي جزء لا يتجزأ من تاريخ الثورة الجزائرية المجيدة.

تاريخ المنيعة القديم والحديث التاريخ السياسي والعسكري للمجاهد بوخشبة الطيب بن احمد الساكن بالمنيعة بداية من سنة 1948 إلى 1962
إن تاريخ هو مراة الشعوب ومنه تستمد الافكار وقيم وعلى اساسه تبني الحضارات، ومن هنا بات من الضرورة بمكان التاريخ الجزائري، وتدوين كل كبيرة وصغيرة لهذا الشعب الماضل الأبي الذي لم يدخر جهدا بل ضحى بالنفس والنفيس من أجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة، وهي جزئ لا يتجزأ من تاريخ الأمة ففي 04/04/1948 جرت انتخابات ضمت كل من لحرش بشير ممثل حركة الانتصار ولحرش عمر ممثل الاستعمار الفرنسي، فقمت ورفقائي وهم بوعمامة وبن عبد الرحمان الزوبير والطالب حمة بلحاج بتشجيع مواطني مدينة المنيعة لانتخاب ممثل حركة الانتصار، ولحرش عمر ممثل الاستعمار الفرنسي، فقمت ورفقائي وهم بوعمامة وبن عبد الرحمان الزبير الطالب حمة بلحاج تشجيع مواطني مدينة المنيعة لانتخاب حركة الانتصار وبالفعل فقد كان النصر لصالح هذه وكان ممثل هذه الأخيرة لحرش بشير بالنسبة 55 بالمئة، وفي سنة 1956 طلبت من السادة بوعمامة بوخشة والطالب حمة بلحاج بصفتهما المسؤولين بأن يسهلا الطريق للصعود إلى الجبل للمشاركة في الثورة ،فأجابني بالرفض، فقلت لهما إن لم توافقا على طلبي بالانضمام للجيش التحرير فسأعمل في صفوف قوات العد لصالح الثورة وسأهرب لها السلاح، فطلب مني ذلك كتابيا ففعلت، وجندت مع المستعمر لمدة سنة كاملة، وبتاريخ 03/04/1957 ققرت أنا ورفقائي الخمسة وهم السي عبد الرحمان بحبح وأحمد سبقاق والسي محمد وبوسماحة علي والشيخ بن علي بن الطيب من مركز الثكنة غرداية، وإتصلت بعمر بن خليفة وطلبت منه أن يسلمني شاحنة، فطلب مني الاتصال بالسائق وبعد الاتصال به رفض تسليمنا الشاحنة فهددنا بالقتل، رفقة الوزير الأسبق جغابة محمد وأخذنا الشاحنة وحملنا فيها السلاح التالي :17 قطعة من الأسلحة المتنوعة و 50 قنبلة و 120 قطعة ذخيرة و 20 لباس عسكري ودخلنا بها إلى متليلي وأقمنا في دار غابة على ولد سليمان باليمين لمدة ثلاث أيام

تاريخ المنيعة القديم والحديث
ثم خرجنا مع السيد السي الصادق محجوب وصعدنا إلى شبكة متليلي إلى موضع يسمى قوفافة، إثرها أكملنا المسير إلى الغاسول الغربي ثم انتقلنا إلى الغسول الشرقي فإلى حاسي فران، ثم غار مرسيط، وإتصلنا حينها بمسؤولين وقمنا بتجنيد كثير من المجاهدين من مدينة المنيعة ومتليلي وورقلة وغرداية وكان حينهى السيد جغابة محمد مسؤول القسمة ومزيان كان ملازم أول عسكري وأنا والشهيد بن عبد الرحمان أحمد مساعد له، وبتاريخ 12/06/1957 تمرد علينا الملازم الأول مزيان وإتصل بالمسؤولين الفرنسيين سرايا وأبلغهم بأنه سينظم إلى الجيش الفرنسي وبرفقة كامل الكتيبة مع إعطائهم كامل الأسرار، وبعد تفطننا إلى المكيدة وبعد المواجهة قمنا بعركة كبيرة بتاريخ :30/08/1957 بمنطقة الفرن ودامت من الـ11 إلى الـ07 مساءا قتلنا فيها عدد 75 عسكري فرنسي وحطمنا طائرتين من نوع 26 و 29 وأستشهد 3 جنود وهم بوراس محمد من متليلي وبالكحل حكوم من المنيعة والمختار بن سالم من الجلفة، وجرح 07 أخرين وإنسحبنا من المعركة من نفس اليوم إلى مكان يسمى جرجير ومنه الثنية الواسعة، ثم إلى الرالات الحمراء وبعد ذلك حكم علي بالإعدام من الخائن مزيان، وكان الله معنا، وقدم إلينا القائد إبراهيم بن محمد، وأخبرنا أن الخائن مزيان صرح بأن كل المجاهدين الذين خرجوا من غرداية هم مجاهدون عنده، وبعد التبيين ألقي القبض على الخائن وقدمنا به إلى الولاية الخامسة بالبيض بالمكان المسمى جريفيل.

مركز تلمسان تحت مسؤولية أولاد المختار قدور وخرجنا من المنيعة إلى غاية تاريخ 21/01/1959 ثم رجعنا ثانية إلى المنيعة وإطلعنا على مجالس بلدية والصحراوية وبتاريخ 01/06/1959 نصبنا كمينا لقوات الاستعمار وحرقنا شاحنة من نوع 6*6 وقتلنا عسكريا برتبة ملازم أول و 08 جنود بمنطقة بني يزقن غرداية وإنسحبنا بدون خسائر وبتاريخ 27/07/1958 قمنا بتصفية إثنين من الخونة بطريق بن ضحوة. وبتاريخ :30/12/1959 ورفقة بورزمة الشيخ وأولاد حيمودة محمد وأولاد بوحفص وهار يحي ذهبنا إلى جبل بوكحيل ويوم 14/01/1960 قمنا بمعركة ضد الخونة لجيش بلونيس قتلنا فيها 06 من الخونة وتحصلنا على 06 قطع أسلحة وإستشهد منا المساعد العايش.

تاريخ المنيعة القديم والحديث
وفي يوم 17/06/1960 قمنا بمعركة كبيرة في شعبة النيشان بغرداية وقتلنا فيها 70 عسكريا وحرقنا شاحنة من نوع ج.م.س إستشهد لنا فرد واحد المسمى بوجرادة موسى ،وتم القبض عليه بتاريخ :03/08/1960 من طرف جيش الاستعمار وأحيلت إلى المحكمة العسكرية بغرداية حيث سجن بسجن بربروس سركاجي، وبتاريخ :17/01/1962 ثم نقل إلى سجن فادني الجهة الشرقية بفرنسا، ولم ينفذ في حكم الإعدام إلى أن تم إطلاق سراحي يوم :16/05/1962.

رواية المجاهد بوخشبة الطيب كتبها على لسانه :رحمون إيعيش بن محمد

عاشت الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار**



أحداث ومعارك في الصحراء

في وسط الصحراء إمتدت إلى كل من مدينة تقرت ،ورقلة، الاغواط ،غرداية، المنيعة وجنوب الصحراء ،إختار المجاهدين كل هذه الأماكن لشن المعارك ضد العدو ،حيث كانت فيها فرنسا مشغولة في تقليص عدد جنودها المتمركزة في بعض الولايات الجزائرية ،حيث كان المجاهد الأكبر / سيدي بوعمامة بن العربي مع بعض المجاهدين من المنيعة ومدينة متليلي (الشعانبة) وهم /نواصر رمضان من أولاد عبد القادر وبوطيبة بوخشبة وإبراهيم بوخشبة وسليمان بوخشبة دامت هذه المقاومة من سنة 1882 إلى سنة 1898 ،ثم جرت معارك أخرى في جميع الولايات وكان عدد الشهداء 400 إلى 900 شهيد، إحتلت منطقة الواحات في يد الاستعمار الفرنسي وكان هذا الاحتلال سمح لأحد الضباط الفرنسيين ،يدعى راندوا ليجعل مدينة المنيعة بوابة الصحراء الكبرى، حيث جاءوا من البيض أولاد سيد الشيخ والشعانبة والمخادمة وسعيد عقبة من ورقلة إلى مدينة المنيعة وخاضوا فيها معركة عنيفة وخسائر فادحة من حين لأخر وإقتحم الفرنسيون المدن التالية: مدينة عين صالح فجانت ثم تمنراست سنة 1904 وبعدها إليزي سنة 1908’ حيث ارسلت فرنسا بعض الشخصيات بنفوذ معنوية وروحية للاستيلاء على الأسلحة بصفة نهائية.معارك الشريف بوشوشة*

شاركت المنيعة بأبنائها في الثورة التي إندلعتفي افريل من سنة 1847 التي كانت تحت قيادة الشريف بوشوشة بماعية عمر بوخشبة والغوتي أولاد زيد وبن دياب وبن حود بلقاسم، رفقة مجموعة من أبناء ورقلة بن حود أحمد وعبد الله بن زهرة وبالمير أحمد، وكانت أول معركة يحضر فيها هؤلاء السباقين من المجاهدين والمقاومين ضد الاستعمار الفرنسي بتاريخ 24 ماي 1947 ،وذلك بالمنطقة المسماة حجيرة ما بين ورقلة وتقرت، وقد خسرت فرنسا حينها رائد رفقة 20 خيال ’’سبايسي’’ وإنسحب المجاهدون دون اي خسارة تذكر.
جرت هذه المعركة بتاريخ 15 جوان 1947 بالمكان المسمى الطيبات التابع لدائرة تقرت حيث قتل المجاهدون 30 جنديا وظابط برتبة نقيب ،وسقد في ميدان الشرف الشهيد بن حود أحمد.
جرت معركة بتاريخ : 27 جويلية 1951،قتل للجيش الفرنسي ضابطان الأول برتبة نقيب والثاني برتبة ملازم و15 جنديا ،وبهذه المعركة استشهد قائد المجاهدين الشريف بوشوشة.

معارك الشيخ عابدين
وفي سنة 1907 شاركت المنيعة بأبنائها في المعركة التي وقعت بين مدينة فقيق وبني ونيف بقيادة الشيخ عابدين، وكان من جملة مجاهدي المنيعة كل من بوخشبة عمر وعبد الله بن زهرة وبوخشبة إبراهيم وبوخشبة أحمد وبن حود بلقاسم.
وبتاريخ:20 اوت 1907 وقعت أول معركة بالمنطقة حسرت فرنسا ضابط برتبة رائد و 30 عسكريا، استشهد بهذه المعركة الشهيد بوخشبة احمد.

أما بتاريخ :15 سبتمبر 1907 جرت معركة ما بي بني ونيف وبشار ،قتل فيها للعدو ضابطان برتبة نقيب وملازم وعسكري برتبة رقيب ،وإستشهد بها المرحوم لحبيب بن زهرة.
و15 أكتوبر 1911 جرت معركة ما بين أم قرار وبني ونيف ،وسقط في الميدان أشرف قائد المجاهدين الشيخ عابدين رحمه الله.

معارك السلطان أمود
بتاريخ 20 جانفي 1912 وقعت معركة تحت قيادة السلطان امود بمعاية مجاهدين من المنيعة وهم بوعش بوحفص وبن على الغوثي وبوخشبة عمر ومن مدينة عين صالح جلول بوخواضة وسي مهني وقعت هده المعركة بمنطقة عين قزام ما بين الجزائر والنيجر ،قتل فيها للعدو رائد و 40 جنديا وإستشهد المجاهد سي مهني ،وألقي القبض على الحاج محمد علان.

وبتاريخ 15 مارس 1912 جرت معركة بمنطقة تسمى يسين ما بين جانت وغاث ،خسرت فيها فرنسا ملازمين و 40 عسكريا ’’ساريان’’. إن مدينة المنيعة معروفون بالشجاعة والشهامة والكرم ،فمنذ دخول المستعمر الفرنسي شارك أبناء هذه البلدية الطيبة في المعارك ولم يتخلفوا وقدموا النفس والنفيس.
روي التاريخ المجاهد بوخشبة الطيب بن احمد ،حسب ما استسقاه من أبناء وحفدة المجاهدين المذكورين أعلاه وبحكم أن عائلة بوخشبة هي عائلة مجاهدة أبا عن جد إذن فالتاريخ المذكور أعلاه هو سرد لحقائق وقعت وتكبد فيها العدو خسائر كبيرة.

قام بتحرير النص الكاتب بن عبد الرحمان الهاشمي بن بشير.



نبذة عن بنت الخس
بقيت ابنة الخس أسطورة طي النسيان في تاريخ قديم وذكريات عريقة في معالم الزمن إلا أن هؤلاء الأفراد والجماعات ليس لها تاريخ مدون وكل ماهو معروف علارة عن احداث تتناقلها الاجيال بالرواية الشعبية وعلى الرغم من هذا فمو يبقى مثال حي في الاذهان وفي النطاق نذكر امرأة بنت الخس الهلالية الأصل وتأسست في منطقة الصحراء الجزائرية ما يجاورها ولا زالت قصورها قائمة على صحة هذه الرواية إلى يومنا هذا يمكن انصاف كل دليل من ناحية الأولى اسم بنت الخس ويقال أنها امراة ناشطة وعرفت بالحكمة وإشتهرت بالتجارة في جميع المدن والمدن والبلاد العربية وامتد تاريخها في الجزيرة العربية وشمال أفريقيا اما الدليل كانت ابنة الخس تجول الصحراء ذهابا وإيابا وقد خلفت وراءها أبار كانت القوافل تتزود منها بالماء مثل بئر ثلجة وبئر زرارة ولا زالوا ولا زالوا مثلا إلى يومنا هذا وقد ظلت هذه الأبار مشيدة وكلما سالت اهالي الصحراء أو أحد يجيبك بكل نزاهة بنت الخس وفي الواقع تفتقر إلى دليل وكل هذا يبقى التاريخ مثلا في الأدهان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BRAHIM
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

وطني :
تاريخ التسجيل : 29/03/2011
عدد المساهمات : 99
عدد النقاط : 270
العمر : 28

الجنس : ذكر
العمل :
شعوري :

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ المنيعة   الأحد يونيو 19, 2011 12:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.almeniaa@yahoo.net
3aboud47
عضو جديد
 عضو جديد
avatar

وطني :
تاريخ التسجيل : 02/04/2011
عدد المساهمات : 20
عدد النقاط : 34
العمر : 27

الجنس : ذكر
العمل :
شعوري :
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ المنيعة   الخميس يوليو 07, 2011 4:25 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
midou9247
مشرف
مشرف
avatar

وطني :
تاريخ التسجيل : 15/09/2011
عدد المساهمات : 23
عدد النقاط : 42
العمر : 25

الجنس : ذكر
العمل :
شعوري :

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ المنيعة   الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ المنيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــدى آفــاق المنيعــة :: واحة المنيعة :: واحة تاريخ و أخبار المنيعة-
انتقل الى: